الأربعاء، 23 مارس، 2011

في ضباب الرحيل



لي حبيب نـــــأي

في ضباب الرحيل


يا ترى هل رأى

مثل حبي الظليل ؟


أم تراه رعـى

فى الحنايا هواه


حين كنا معـا

فرحة للحيـاة


والهوى أمنيه

فى دمي تبتسم


وأنا أغنيـه

وحبيبي نغم


حين ناديته

فاض لي سنا


وإذا اشتقته

قال لي يا أنا


ثم قيل الوداع

وطوانا العناق


ما يفيد الشراع

فى عباب الفراق

هناك 4 تعليقات:

OPENBOOK يقول...

تحية طيبة...
نص ادبي رقيق نحتاجه في هذه الايام التي اتعبت الجميع...
دمت بخير...

P!ИЌ AИğΣĹ يقول...

رااائع جدا ..
اسرتني كلماتك ..
تقبلي مروري..
^^

العــــابر يقول...

مما نحن فيه نفش خلقنا فى الكتبة

حياك الله وسعيد بمرورك الطيب

العــــابر يقول...

P!ИЌ AИğΣĹ

اسعدني وجودك الطيب
وكنت حيث تكونين